التهاب الاذن الوسطى (المصلي)
OTITIS MEDIA

نقلا عن: الموقع الطبي الأردني: الصحة والحياة

 

التعريف:
 هو انصباب داخل الاذن الوسطى بسبب نتحة البلازما من الأوعية الدموية نتيجة الضغط السلبي في جوف الاذن الوسطى.
الأسباب:
1- العامل الرئيسي في التهاب الاذن الوسطى المصلي هو اضطراب في وظيفة نفير اوستاش.
2- ضخامة الناميات.
3- انشقاق شراع الحنك.
4- اورام البلعوم.
 
عوامل مؤهبة (مساعدة):
5- اختلاف الضغط الجوي وما يرافقه من التهاب انف وجيوب.
6- اضطرابات مناعية واستقلابية.
7- (الالليرجيا) الحساسية.

 

الحدوث:
تشاهد هذه الحالة كثيرا عند الاطفال وتعد العامل الاكثر سببا في احداث نقص السمع بسن المدرسة ويكون نقص السمع توصيليا ولا يتجاوز 35 db ويكتشف اثناء اجراء الفحوص السمعية ونقص السمع يؤثر في انتباه الطفل ونشاطه وتقدمه في المدرسة اما عند الكهول فإلى جانب نقص السمع يشكو المريض من انسداد الاذن مع تحسن لدى تغير وضعية الرأس وقد يشكو من طنين بسبب حركة السائل داخل الاذن.
المعالجة:
يجب البحث عن السبب ومعالجته.
1. في البدء المعالجة الدوائية باعطاء مضادات الاحتقان مع تمارين لفتح نفير اوستاش.
2. معالجة (الألليرجيا) الحساسية.
3. يجب معالجة الحالات المرافقة كالتهاب الجيوب المزمن السليلات الأنفية انسداد الانف وضخامة الناميات.
4. التداخل الجراحي يستدعي ذلك استمرار وجود السائل في الاذن ويشمل التداخل خزع غشاء الطبلة وامتصاص السائل لتفريغ جوف الاذن الوسطى وتهويته وذلك بوضع (انبوب التهوية) انبوب تهوية من التفلون او انبوب على شكل زر قميص مع سلك معدني حيث يسمح الانبوب بدخول الهواء وازالة الضغط السلبي الناتج عن انسداد نفير او ستاش.
 
اذا لم يعالج المريض ينتهي الى التهاب اذن وسطى التصاقي يؤدي الى نقص توصيلي هام في السمع غير قابل للتراجع.