ان تمكين ذوي الحاجات الخاصة من تحقيق اقصى ما تسمح به قابلياتهم و ممارسة حياة مستقلة كريمة قدر المستطاع يتطلب الشمولية و الفاعلية في التشخيص و التعليم و التأهيل , كما و يحتاج هذا الى برامج تستثمر الامكانات و القدرات لدى هؤلاء الافراد و ازالة كافة المعوقات النفسية و المادية لتهيئة بيئة آمنة و داعمة تلتزم بتطبيق المعايير الدولية . ولن يتاح هذا  الا من خلال مؤسسة جامعة تؤمن بشمولية الخدمة و تلتزم بمعايير الجودة و تسعى للتطور المستمر . و قد وضعت المدينة العربية للرعاية الشاملة كل هذه الاعتبارات ضمن استراتيجيتها و خططها .

 

 

 

 

 

 

     

   تتميز المدينة العربية للرعاية الشاملة بانفرادها من حيث المتخصصين ذوي الخبرات الواسعة و المؤهلات العلمية المتقدمة , و البرامج و الخدمات و الاجهزة المنافسة على مستوى عالمي , و البيئة الايجابية الداعمة , كما و تتميز المدينة بتصميمها المعماري الفاخر و الآمن و باجهزتها المتطورة .....